ASSOCIATION NAUTIQUE D'EL JADIDA

كأس دكالة للزوارق الشراعية يضمد جراح نادي الجمعية البحرية للزوارق بالجديدة .

 السبت, 11 ديسمبر 2010 02:23 حسن البيضاوي -AL BOTOLA

 أكد رشيد بلغيث الرئيس السابق لنادي الجمعية البحرية للزوارق الشراعية بالجديدة ، أن تسعين في المائة من البرامج التي تم تسطيرها خلال فترة ولايته تم تنفيدها سواء على مستوى البنيات التحتية أو الوسائل اللوجيستيكية على اعتبار أن الجمعية تعد من بين أحسن النوادي النشيطة بالمغرب ،وأيضا تتوفر على عدد كبير من المنخرطين لاسيما العنصر النسوي ،وأضاف أن المشاكل التي عاشها النادي خلال الآونة الأخيرة كانت تهدف إلى التشويش على العمل الجبار الذي كان يقوم به المكتب المسير داعيا في السياق ذاته جميع الغيورين على هذه الرياضة مهما كان وجهات اختلافهم إلى الانخراط في مسلسل تطوير النادي والعمل على إشعاعه أكثر .
من جهة أخرى أشار بلغيث أن المكتب الحالي تمكن من احتواء الوضع المتشنج وذلك من خلال الأجواء الإيجابية التي طبعت الجمع العام وأفرزت تركيبة برئاسة خليل بورزوق قادرة على رفع التحديات هذه الرياضة سواء على المستوى المحلي والوطني والقاري والدولي.
مردفا أن تنظيم كأس دكالة للزوارق الشراعية ماهو إلا بداية لمرحلة جديدة داخل النادي ، خاصة بعد حضور أحمد بلمودن رئيس الجامعة الملكية لمغربية للزوارق الشراعية مما يؤشر على إمكانية إبحار شراع سفينة الجمعية في أحضان التألق والألقاب قبل أن يختم كلامه بدعوة الجهات التي تسببت في خلق أزمة النادي إلى الانخراط في منظومة العمل الجماعي بالجمعية وأن الباب مفتوح في وجهها شريطة أن تكون نواياها الرياضية محضة وغيورة عن رياضة الزوارق الشراعية.
أما زهير اللباط الذي يجمع بين البطل والمدرب قد أكد أن النتائج الإيجابية في كثير من الأحيان تغطي على جميع الخلافات التي تتفجر من حين لآخر بكافة الأندية الرياضية ، وأن الجهة التي قامت باختلاق مشاكل داخل الجمعية كان الهدف منها هو عرقلة وإزاحة النادي عن السكة الصحيحة التي تقوده للحصول على الألقاب والسيطرة على البطولة الوطنية ، مضيفا أن العمل الذي قامت به تلك الجهة هو تخريبي وبعيد كل البعد على المجال الرياضي ، كما أنه من بين الأسباب التي تحول دون حصول المغرب على ميداليات أولمبية .وعالمية ، مادام أن مثل هاته العقليات يظل هاجسها هو البحث عن لمصلحة الخاصة .
وأضاف اللباط الذي كان يتحدث للبطولة كوم ، أن انتخاب المكتب المسير الجديد سيعطي لامحالة دفعة جديدة للجمعية والحفاظ على الاستقرار المعنوي والمادي للنادي ، فضلا أن ذلك سيكون عاملا مشجعا لكافة الأطر والممارسين بالنادي من أجل بدل المزيد من المجهودات للحفاظ على مكانة الجمعية ضمن ريادة هذه الرياضة على الصعيد الوطني، مذكرا (زهير اللباط) أن المبادرة التي قام بها المكتب الجديد سواء من خلال توزيع مكافئات مالية على الأبطال أو تنظيم كأس دكالة يعد برهانا على حسن نية هذا المكتب الذي أنهى زمن المؤقت وقطع مخالب الصراعات المجانية التي أدى ثمنها الممارسون .
وفي سياق آخر أوضح اللباط أن الجامعة الملكية المغربية للزوارق الشراعية لم تبادر في يوم من الأيام إلى تحفيز وتشجيع الأبطال الحاصلين على البطولة الوطنية سواء ماديا أو معنويا، خاصة أن الجمعية البحرية بالجديدة يعد فريقها الوحيد الذي يحافظ على تداريبه طيلة السنة والمشاركة في جميع التظاهرات المحلية والوطنية ، رغم ضعف الإمكانيات ، متمنيا أن يكون الجهاز الجامعي الجديد فأل خير على هذه الرياضة ، وأن يبادر إلى تشجيع وتحفيز جميع الرياضيين حتى يتسنى لهم الذهاب بعيدا في مشوارهم الرياضي محليا ،وطنيا ،ودوليا .
  

Ajouté le 13/12/2010 par BELMABKHOUT SAID -